• مدربين النادي : المدربين الذين صنعوا الامجاد والبطولات، والذين تعاقبوا على قيادة الفريق وتالياً قائمة بأسمائهم:

- رشاد المفتي (1944 – 1954) : أول المدربين الذين قادوا الفيصلي إلى جانب أنه كان لاعباً أيضاً وفي عهده فاز الفيصلي بأول بطولتين للدوري عام 1944م و 1945م .

- شحادة موسى (1954-1970) : صاحب الرقم القياسي لقيادة الفيصلي إذ بلغت نحو (14) عاماً بدأت من عام 1954م وحتى مطلع عام 1970م وإزدوجت مهمته بين لاعب ومدرب لفترة زمنية أيضاً، وفي عهده كان الفيصلي في أوج عطائه فإحتكر بطولة الدوري من عام 1959م وحتى نهاية فترة عمله به.

- نبيل حمارنه، أديب فاخوري، محمد سعد الشنطي، عبدالرؤوف الكيلاني (1970-1972) : تعاقبوا على تدريب الفيصلي لفترات زمنية متقطعة إنحصرت في أعوام 1970 وحتى عام 1972 ولم يخرج لقب البطولة في عهدهم مع الفريق.

- محمد عوض (1972-1981) : قاد الفيصلي مع مطلع عام 1972 أي بعد فترة قصيرة جداً من إعتزاله كلاعب وحتى عام 1980 وفي عهده واصل الفيصلي فرض سطوته على لقب الدوري ففاز بها أعوام 1972 ، 1973 ، 1974 ، 1976 ، 1977 ومعه أيضاً فاز الفيصلي بأول بطولة لكأس الأردن عام 1980.

- مظهر السعيد (1981-1985) : أشرف على تدريب الفيصلي مع عام 1981 وحتى بداية 1985 وفي عهده فاز الفيصلي بأول بطولة للدوري في عقد الثمانينات بعد أن غاب عنه اللقب (6) سنوات و كان ذلك في عام 1983 وفاز أيضاً بأول كأس للكؤوس 1981 وإحتفظ به في العام التالي 1982، وللمرة الثالثة عام 1984 مثلما فاز الفيصلي بعهده ببطولة كأس الأردن مرتين متتاليتين عام 1982 و 1983.

- أحمد حسن (1985-1986) : المدرب المصري هو أول مدرب من الخارج يقود الفيصلي، ودرب الفيصلي لعام واحد فقط وفاز معه الفيصلي ببطولة الدوري 1985 وكأس الكؤوس 1986.

- عدنان مسعود (1986) : قاد الفيصلي بعد رحيل المدرب المصري أحمد حسن في عام 1986 لفترة بسيطة قبل أن يصبح مساعد مدرب في النادي الفيصلي.

- محمد عوض (1986-1987) : عاد المدرب القدير محمد عوض لقيادة الفيصلي وحقق مع مجيئه بطولة الدوري لعام 1986 وقاد الفيصلي لتحقيق أول بطولة لدرع الإتحاد في تاريخه عام 1987.

- مظهر السعيد (1987-1989) : عاد شيخ المدربين مظهر السعيد لقيادة الفيصلي وحقق معه بطولة الدوري 1988 وكأس الأردن لعام 1989.

- عدنان مسعود (1990) : قاد عدنان بعد عودته من جديد الفيصلي لتحقيق دوري عام 1990.

- مظهر السعيد (1990-1997) : عاد بعد ذلك السعيد لقيادة الفيصلي من جديد وحقق الفيصلي في عهده نتائج مميزة ولافتة.

- نهاد صوقار (1997-1998) : قام بالإشراف على تدريب الفيصلي لفترة وجيزة عام 1997.

- خالد عوض، محمد اليماني ومظهر السعيد (1998-2005) : كانت هذه فترة تنقل بين المدربين منذ عام 1999 وحققوا لقب الدوري لخمس مرات متتالية وقدم الفيصلي أداء طيب في البطولات الخارجية في عهدهم أيضاً.

- برانكو (2005-2006) : إستطاع المدرب اليوغسلافي أن يقود للفيصلي للفوز في أول بطولة قارية وذلك بعد الفوز بكأس الإتحاد الآسيوي عام 2005.

- عدنان حمد (2006-2008) : المدرب العراقي المعروف بدأ مع الفيصلي عام 2006، وصل معه الفيصلي لنهائي دوري أبطال العرب عام 2007 وتوج الفيصلي معه بكأس الإتحاد الآسيوي 2006 وكأس الأردن 2007.

- علاء نبيل، ونزار محروس، وثائر جسام (2008-2009) : بعد إقالة المدرب عدنان حمد تم التعاقد مع المدرب المصري الذي درب الفريق بفترة وجيزة وتمت إقالته بسبب النتائج المتذبذبة للفيصلي عام 2008، وتم التعاقد مع المدرب السوري نزار مع بداية عام 2009 ولكن مستوى الفريق المتواضع جعل إقالته أمر حتمي، وتم التعاقد مع العراقي جسام الذي بدأ مشواره في عام 2009 وحقق الفيصلي معه بطولة الدرع إلا أنه لم يحقق النتائج الجيدة في الدوري لتتم إقالته.

- ثائر جسام، ومظهر السعيد (2009-2010): مع بداية الموسم تم الإستعانة بخبرات مظهر السعيد بعد إقالة العراقي جسام الذي حقق مع الفيصلي نتائج إيجابية كانت كفيلة بتتويج الفيصلي بلقب الدوري.

- أكرم سلمان، ومحمد اليماني، وراتب العوضات (2010-2011) : لم يحقق العراقي أكرم نتائج إيجابية مع الفيصلي ليتم إقالته في شهر أكتوبر من عام 2010، وتم تالتعاقد مع المدرب محمد اليماني ولكنه لم يستمر مع الفريق وتمت إقالته في شهر مارس 2011، وتم التعاقد مع المدرب راتب العوضات حتى نهاية الموسم.

- ثائر جسام، ومظهر السعيد، وراتب العوضات (2011-2012) : عاد من جديد العراقي جسام لقيادة النادي الفيصلي حقق خلالها نتائج إيجابية من خلال الفوز بلقب بطولة الدرع والوصول إلى نهائي الكأس، والسيطرة على المركز الأول من بدأ الدوري الأردني وحتى إقالته بسبب التعادل مع الإتحاد السوري في عمان ضمن بطولة كأس الإتحاد الآسيوي، وبعد ذلك تم التوقيع المدرب مظهر السعيد لكنه لم يستمر مع الفريق بسبب وضعه الصحي، ليتم الإستعانة بالمدرب راتب العوضات الذي تمكن من تحقيق لقب الدوري بعد مباراة فاصلة مع فريق الرمثا، وحقق لقب الكأس وأنتهى عقده في نوفمبر 2012.

- فاليريو تيتسا، وأيمن حكيم (2012 - 2013) : مع بداية الموسم تم التعاقد مع الروماني تيتسا الذي قاد الفريق من شهر نوفمبر 2012 حتى شهر ابريل 2013، وتمت إقالته بسبب رفضة تدريب الفريق، وتم التعاقد مع السوري أيمن الحكيم في 26 من شهر ابريل حتى بداية شهر مايو 2013 ولكنه لم يكمل وتم الإستعانة بفراس الخلايلة حتى نهاية الموسم.

- علي كميخ، ومحمد اليماني (2013-2014) : تم التوقيع مع السعودي كميخ لتدريب النادي الفيصلي بتاريخ يونيو 2013 وإنتهى عقده في أكتوبر 2013، ولكنه لم يكمل وتسلم تدريب الفريق المدرب محمد اليماني حتى نهاية الموسم.

- محمد عبدالعظيم، راتب العوضات، نزار محروس، راتب العوضات (2014-2015) : شهد هذا الموسم العديد من التغيرات الفنية للفريق بسبب سوء نتائج الفريق وكانت البداية مع المصري عبدالعظيم الذي قام الفريق من مارس 2014 حتى أغسطس 2014 لتتم إقالته والتوقيع مع المدرب راتب العوضات في أغسطس 2014 حتى أكتوبر 2014 ولكن تمت إقالته والتوقيع مع السوري نزار محروس الذي درب الفريق في فبراير 2015 حتى أبريل 2015 ولكن تمت إقالته والتعاقد مع راتب العوضات من جديد الذي تمكن من الظفر بلقب كأس الأردن.

- راتب العوضات، احمدعبدالقادر، راتب العوضات، محمد اليماني، راتب العوضات (2015-2016) : استمر راتب العوضات مع الفريق حتى مطلع اكتوبر 2015، وتمكن من تحقيق لقب كأس الكؤوس لكن بعد ذلك تمت إقالته بسبب سوء النتائج في الدوري، وتم التوقيع احمد عبدالقادر في 2 اكتوبر 2015 حتى 24 اكتوبر 2015 ولكن تمت إقالته بسبب هبوط مستوى الفريق، وتم التعاقد مع العوضات مجدداً في نوفمبر 2015 حتى فبراير 2016، وتم التعاقد بعد ذلك مع المدرب محمد اليماني مع الفريق في فبراير 2016 حتى أبريل 2016، ولكن تمت إقالته والتعاقد مرة أخرى مع راتب العوضات في أبريل 2016 حتى مايو 2016.

- جمال أبو عابد، وثائر جسام، وبرانكو، ونيبوشا (2016-2017) : في البداية تم الإستعانة بلاعب الفيصلي وكابتن الفريق السابق جمال أبو عابد لكنه لم يستمر مع النادي بسبب خلافات مع النادي، ثم إستلم المهمة المدرب العراقي ثائر جسام وساعده لاعب الفيصلي هيثم الشبول، ولكن تمت إقالتهم بعد النتائج السلبية التي قدموها، ثم إستلم الفريق المدرب اليوغسلافي برانكو وساعده لاعب الفيصلي سابقاً عدنان عوض وكانت بدايتهم جيدة حيث عادوا بالفريق إلى طريق الإنتصارات لكن هذه الفترة لم تدم طويلاً فكان قرار إقالتهم، وأستلم الفريق المونينيغري نيبوشا بعد إقالة المدرب برانكو وحقق نتائج مميزة مع الفريق واستطاع من خلالها أن يظفر بلقبي الدوري والكأس في موسم 2016-2017 والوصول الى نهائي البطولة العربية 2017.

- فيسكو، ودراغان ونيبوشا (2017-2018) : بالبداية حضر المدير الفني فيسكو ولكنه لم يستمر مع الفريق حاله حال الكرواتي دراغان بسبب سوء النتائج وتم التعاقد أخيراً مع المونتيتيغري نيبوشا حتى نهاية الموسم.

- نبيل الكوكي، وطارق جرايا، وراتب العوضات (2018-2019) : مع بداية الموسم تم التعاقد مع التونسي نبيل الكوكي الذي قاد الفريق في مرحلة الذهاب، ومع بداية مرحلة الاياب تم التعاقد مع التونسي طارق جرايا، ولكنه لم يستمر مع الفريق وتم التعاقد مع راتب العوضات الذي قاد الفريق لبطولتي الدوري والكأس.

-راتب العوضات، شهاب الليلي (2019-2020): مع بداية الموسم تم الإستغناء عن خدمات الكابتن راتب العوضات والتعاقد مع المدرب شهاب الليلي لكنه لم يستمر مع الفريق وتم إنهاء التعاقد معه ولم يتم التعاقد مع مدرب لغاية اللحظة نظراً لتوقف المسابقات الرياضية بسبب وباء كورونا ...

اشترك بالنشرة الشهرية

بادر بالتسجيل لتصلك آخر الأخبار المتعلقة بالنادي